منتديات لمسات مغربية
اهلا بك عزيزي في منتديات لمسات مغربية

ادا كنت عضوا فباشر بتسجيل دخولك لنتشارك كل ماهو جديد

اما ادا كنت زائرا فلاتحرمنا شرف انضمامك الينا لنتبادل الاستفادة و الافادة معا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السعادة التامة كدبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمسات مغربية
المدير ة العامة
المدير ة العامة
avatar

عدد المساهمات : 699
نقاط : 943
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: السعادة التامة كدبة   الأحد أبريل 25, 2010 10:38 am

أن ترفرف السعادة على الحياة
الزوجية وتدوم، وأن تصبح العلاقة الزوجية مثالية، خالية من الشجار واختلاف
الطباع، حلم كل فتاة مقبلة على الزواج، والأمل لكل زوجين يعيشان معاً تحت
سقف واحد.!

ومع هذا يأتي أطباء النفس والدراسات الحديثة، ليؤكدو أن المثالية، أكذوبة،
خرافة ولن تتحقق، وهناك الأسباب.!

عن مفردات ثقافة الحياة الزوجية التي تتضمن السعادة، لابد من التوافق
الثقافي والاجتماعي والاقتصادي عند اختيارات الزواج، إلى جانب الاستعداد
للتضحية والعطاء والتحمل والصبر، مع احترام متبادل لذات الآخر وأفكاره، وأن
تكون هناك مساحة من الخصوصية متاحة لكل طرف، على ألا تضر بالحياة الزوجية.


مع محاولة التوصل إلى لغة حوار وتفاهم مشترك، ومكاشفة ومصارحة بالأحاسيس
والمشاعر الخاصة، التي تهم الحياة الزوجية.


الخلاف ضرورة صحية

أما عن الخلافات الزوجية التي تحدث، و التي تهدد استقرار وسعادة الأسرة،
ودليل على فقدان الرومانسية ومثالية العلاقة الزوجية، فإنها خلافات ضرورية
وصحية، فالإنسان يختلف مع نفسه ويتناقض معها، والحب وحده هو القادر على
امتصاص الغضب، وعلى كل زوج أن يقبل الطرف الآخر بعيوبه ونواقصه – غير
المقصودة – كما يقبل نفسه، على ألا يصلا إلى طريق مسدود، وبراعة الحب تظهر
عند اختيار الوقت المناسب لمناقشة المشاكل أو عرضها، حتى لا ينشب الخلاف،
ومرة ثنية عندما لا يستغل أحد الزوجين المواقف الحياتية من أوامر ونواهٍ
كنوع من الإنتقام أو العقاب للطرف الآخر.


سيناريو متوقع
هنا نتذكر الدكتور و المستشار النفسي الأميركي نيل ماكجرو،
وكتابه الأكثر مبيعاً في العالم "الحب بذكاء" إذ يحلل بأحد فصوله حالة الحب
قبل وبعد الزواج، فيقول: " يفيق المتزوجون بعد عدة أشهر من الحلم الوردي
والأجواء الرومانسية، ليعيدوا إلى أرض الواقع شاعرين بتغيير كبير وكأن الحب
لم يعد له وجود أو لم يكن هناك من الأساس، ربما كان مجرد وهم وخيال،
فيجدون الدهشة والإثارة والسعادة المتناهية، وكيمياء الحب والإنجذاب قد
تحول إلى حب آمن، وهادئ ومريح ومتوقع إلى نوع ما، هكذا تأخذهم دوامة الحياة
– أطفال، عمل، تغيير بدني ومعنوي – وسيناريوهات كثيرة متوقعة، الحب بعد
الزواج يتغير بطبيتعه، ليصبح حباً خالياً من الإثارة نسبياً



طاقة الحب
السعادة الزوجية مرتبطة بملكة أو قدرة الحب والعطاء عند الطرفين، أناس
كثيرو يمتلكون هذه القدرة، لكن بدرجات متفاوتة، وهذا يحدد الزواج الناجح
والزواج العادي.

إذن السعادة والنجاح مرتبطان بطاقة الحب المتوفرة لدى كل زوج، أما بقية
الأسباب فهي تفاصيل حياتية، وطاقة الحب تظهر في العلاقات بين الأصحاب،
الأخوات الأبناء في علاقة الزوج بالآخرين، والزوجة بأهلها وصديقاتها
أيضاً!" .



عطاء المستمتع
لهذا ينصح بدراسة كل من الزوجين للآخر، بأن يراه في إطاره الطبيعي وسط
مجموعة، الرومانسية موجودة وتستمر بعد الزواج، لكنها تأخذ أشكالاً مختلفة،
مع الزوج تظهر في مراعاته لبيته في تضحيته، في عمله بجد واجتهاد لتحسين
المستوى، في شراء شيء جديد للبيت، بتجاوزه لنفسه وللواقع، ومن دون أن يشعر
بأنها تضحية.



نحو علاقة زوجية ناجحة

1. على المتزوجين أن يجعلوا للزواج الأهمية الأولى في ما يشغلهم في الحياة.

2. عدم التسرع والإندفاع بردود أفعال غير محسوبة.
3. لابد من احترام خصوصية الآخر، هواياته، علاقاته بأهله وأصدقائه، فالزواج
ليس معركة أو حلبة صراع يتعامل فيها الطرفان بصورة الند للند، وليس بها
غالب ولا مغلوب.
4. عدم نبش الماضي، فلا طائل من وراء هذا سوى هدم المشاعر الجميلة، وزيادة
الحياة تعقيداً.
5. عدم هجر أيٍ من الزوجين لحدجرتهما المشتركة، فالوجود في مكان واحد يذيب
الخلافات.
6. لا تنتقدي شريكك نقداً لاذعاً، ولا تثيري مشاكل لو كنت في موقف تفاضل
بين شيئين، فاختاري الشريك من دون تردد.
7. احرصي يومياً على موقف أو تصرف، يظهر حبك وتقديرك، والاعتذار للزوج لا
ينتقص من كرامتك.
8. المشكلة تحتاج لطرفين لتبدأ، والصلح أو النجاح في الزواج يحتاج – أيضاً –
إلى طرفين ليتم.
9. السعادة الزوجية ترتبط بمفاتح وسلوكيات الزوجطين معاً، المسؤولية،
التفاعل، التعاون، الحوار، الصداقة، الحب، الحساسية تجاه الطرف الآخر، وعين
الرضا والتكيف والمرونة والواقعية.

أكاذيب
تشرح إحدى الدراسات التي ضمها كتاب "الحب بذكاء" للدكتور نيل ماكجرو ،
استشاري الطب النفسي المعروف، أصل حكاية "الزواج المثالي" معتبراً إياه
خرافة حيث تقول الدراسة:
- من الأمور التي قد تؤثر في العلاقة الزوحية الناجحة، الاعتقاد في
الخرافات عن العلاقة الزوجية المثالية

1. خرافة: الزوجان السعيدان لهما رؤية
واحدة للأمور!
- الواقع يقول: يستحيل أن ترى الأمور مثل زوجك أو العكس، فأنتما
لستما شخصاً واحداً، بل أنتما شخصان مختلفان جينياً ونفسياً وبدنياً،
ولديكما تجارب وخبرات مختلفة، وأنت امرأة وهو رجل، والتركيبة النفسية
والذهنية ليست متشابهة.



2. خرافة: الزوجان السعيدان يستمتعان
بالرومانسية!
- الواقع: يخلط الناس بين المشاعر المبهجة التي تجعل الرأس يدور في
بداية العلاقة وبين الرومانسية، هذه المشاعر تسمى "إعجاباً"، وسرعان ما
تزول، الحب الرومانسي يأتي بدافع العاطفة الإثارة والإبداع، والرومانسية
ليست بالضرورة ما يحافظ على العلاقة.


3. خرافة: الزوجان السعيدان لا
يختلفان على شيء أبداً!
- الواقع: سيظل هناك موضوعات أساسية ستختلفان فيها، ولا بأس إذا لم
تتغير أفكاركما فيها، فقط عليكما أن تتفقا على الإختلاف.



4. خرافة: الزوجان السعيدان لهما
اهتمامات مشتركة!
- الواقع: هذا شيء إضافي وليس
إجبارياً، ولا بأس إذا لم يكن هذا العنصر متوفراً، وكل منكما لديه اهتمامات
مختلفة.


5. خرافة: الزوجان السعيدان لا
يتشاجران أبداً!
- الواقع: الصراع حقيقة من حقائق الحياة في معظم العلاقات، مادامت
أموراً ليست هدامة أو تمحو شخصية الآخر، وعلى العكس، الشجار من وقت لآخر
يفيد العلاقة الزوجية لأنه تنفيس عن التوتر، ويجلب إحساساً بالسلام الداخلي
والهدوء، من دون الإحساس بالخوف أو الإهانة أو الهجر.



6. خرافة:الزوجان السعيدان يبوحان
بكل شيء لبعضهما البعض.
الواقع: البوح بما يختلج بصدورنا شيء مهم، لكن ذكر أي شيء بتسرع تحت
وطأة اللحظة قد يعرضك لخطر تدمير العلاقة الزوجية إلى الأبد، فهناك من
لايمكنه التسامح مع شيء حدث، فكري قبل أن تقولي شيئاً قد تندمين عليه.


7. خرافة: السعادة الزوجية ليست لها
علاقة بالعلاقة الحميمية!
الواقع يقول: إن العلاقة الحميمية الممتازة تقرب بين الزوجين أكثر،
وتجعل كلا الطرفين يسترخي، ويشعر بالقبول والمودة، اجعلي العلاقة الحميمية
في مقدمة أولوياتك.


8. خرافة: الزوجان السعيدان يتفقان
على حالة مزاجية واحدة!
الواقع: ربما كان هذا أمراً واقعاً في أشهر الزواج الأولى، لكنه من
الطبيعي أن تختلف حالتكما المزاجية ولا تتوافق في وقت واحد.


9. خرافة: الزوجان السعيدان يعرفان
الطرق الخاصة والصائبة لجعل العلاقة الزوجية ممتازة، مثالية!
الواقع: لا تجد طرقة واحدة محددة، لإنجاح العلاقة الزوجية، ولا يوجد
كتاب عن فن الحب بعد الزواج المهم أن تتوصلا معاً لأسلوب وطريقة مناسبة
لكليكما، فالعلاقة الزوجية أسلوب إدارة، وليس لها علاج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroctouches.secrets-stories.net
 
السعادة التامة كدبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسات مغربية :: لمسة الحوار الجاد :: مناقشة القضايا لاجتماعية-
انتقل الى: