منتديات لمسات مغربية
اهلا بك عزيزي في منتديات لمسات مغربية

ادا كنت عضوا فباشر بتسجيل دخولك لنتشارك كل ماهو جديد

اما ادا كنت زائرا فلاتحرمنا شرف انضمامك الينا لنتبادل الاستفادة و الافادة معا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 كيفية التعامل مع الزوج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4
كاتب الموضوعرسالة
لمسات مغربية
المدير ة العامة
المدير ة العامة


عدد المساهمات: 699
نقاط: 943
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 09/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كيفية التعامل مع الزوج   الجمعة أبريل 09, 2010 12:31 pm

همسات عشق كتب:
الشخص السادي يجد لذة جنسية من خلال إلحاق الأذى بالشخص الآخر وتوجد السادية بدرجة بسيطة عند الأسوياء من الناس ، ويظهر بإيقاع الألم بالجنس الآخر وسميت بهذا الاسم نسبة إلى (دي ساد الفرنسي) الذي كان يتلذذ بإيقاع العذاب بالنساء، والعذاب قد يكون جسديا وقد يكون نفسيا من خلال سوء المعاملة .

وقد يظن البعض أن السادية حالة نادرة ولكن معظم الحوادث التي تكتشفها الشرطة من وقت لآخر تؤكد انتشارها لكن دون وجود إحصائية تدل على ذلك .

[size=18]

فقط تساؤل عزيزتي همسات هل السادية مرتبطة بالعنف الجنسي ام
متلا ممكن ان نعتبر

الشخص المتسلط الدي يتلدد بتعديب الاخرين كمن يتلدد متلا بمنع زوجته من الخروج من البيت او بعدب اطفاله او مرؤوسيه كمن تعدب خادمتها متلا...

اشخاص ساديون



همسات عشق كتب:

اما المازوجية والتي اشرت في كلامك الاخ مستير او تحدت عن المراة التي تحب وتعشق ان تعدب
وهذه النزعة تعد عكس السادية لأن الشخص الماسوشي يشعر باللذة الجنسية عن طريق إحساسه بالألم والأذى الصادر من شخص آخر بينما يبقى هو سلبيا خلال النشاط الجنسي ، وعلى كل حال فإن الأعراض البسيطة في كل من الماسوشية والسادية لا تعد شذوذا .

ولكن نجد أن الماسوشية أصلاً من صفات النساء بينما السادية من صفات الرجال وقد تشاهد بذورها عند الطفل العدواني والطفل والخاضع منذ نشأته .
[/size]



لماسوشية حسب رأي الإختصاصيين هي عشق التلذذ
بالألم، بينما السادية هي إدمان اللذة عن طريق إلحاق الأذى بالغير،
وخصوصاً أثناء ممارسة الجنس.

و بالنسبة للسادو ماسوشية حسب فرويد فقد اعتبر

أنها إضطراب عقلي ناجم عن صدمات نفسية أو تجارب
جنسية مبكرة.
وأعطى مثلاً على
ذلك الأطفال الذين يشاهدون العمل الجنسي بصورة مفاجئة ويعتبرونه قسوة أو
سوء معاملة أو نوعاً من الإستعباد. بمعنى أنهم ينظرون إليه من المفهوم
السادي الماسوشي.
ومعروف أن فرويد
الذي درس هذه العلاقة نحو عشرين عاماً، وأصدر بشأنها نظريات متضاربة،
بقي حتى آخر عمره متشبثاً بنظريته الأولى التي تعتبر السادية والماسوشية
على حد سواء، ممارسات مرضية شاذة. وبحسب رأيه، فإن الإنسان الذي يهوى
الخضوع للعذاب، يشعر في لاوعيه بالذنب من جراء رغبته الكامنة بأذية
الغير. لذلك يرى في هذه العلاقة وسيلة لتحقيق توازن رغبته مع رغبة
المتمتعين بالسيطرة عليه.
لي عودة حبيبتي لمناقشة السادية و الماسوشية معك بتفصيل اكبر لان مناقشتها ستغني موضوعنا بادن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroctouches.secrets-stories.net
لمسات مغربية
المدير ة العامة
المدير ة العامة


عدد المساهمات: 699
نقاط: 943
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 09/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كيفية التعامل مع الزوج   الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:35 am

كتعزيز للموضوع اضيف هدا الموضوع من كتابة الاستادة اماني نور الشمس من الاردن
لماذا يضرب الرجال النساء؟









ظاهرة
الضرب .. ظاهرة عالمية .. يمارسها كل من يعتقد نفسه قوياً على من هو أضعف
منه حيلة.. كثيراً ما نسمع ونقرأ ونشاهد عن مظاهر عنف تجتاح البيوت..نساء
يضربن وتتم إهانتهن على مرأى من أطفالهن الصغار.. كثيراً ما سمعنا عن حالات
يكون الضرب فيها وسيلة لتدمير بنيان تلك المرأة.. فهناك من فقأ عين
زوجته.. وهناك من كسر يدها .. وهناك من جعلها تعاني من أمراض نفسية وجسدية
عديدة .. فلماذا يحدث ذلك؟ وهل المرأة التي خلقها الله وأكرمها تستحق تلك
المعاملة! هل الضرب يرفع من قدر الرجل شيئاً ؟! أم تراه يزيده غطرسة وغرورا
؟! ..أم تراه وسيلة يستخدمها الرجل ليكون مثالاً للطاغية المستبد القادر
على تحويل زوجته إلى أَمة يُستباح ضربها وانتهاك إنسانيتها ساعة شاء ومتى
أراد؟!


لا
أحد ينكر ولا يختلف .. على أن الخلافات والمشاكل التي تنشأ في البيوت أمر
اعتيادي ..وأن الإنسان قد يستبد به الغضب في كثير من الأحيان .. ليخرجه عن
طوره وعن الإتزان الذي ينبغي أن يلازمه .. ولكن الضرب ليس مبرراً على
الاطلاق..ولم يكن يوماً وسيلة لتصحيح الأوضاع غير مستحبة ..ولا أعتقد أن
النساء اللواتي يتعرضن للضرب قادرات على احترام هذا الرجل بعد ذلك ..
ولكنه فقط الخوف من سطوته وسلطته غير الشرعية في إهانتها.. هو ما يجبرها
على إلتزم الصمت.. بحيث لا تتجرأ على الدفاع عن أبسط حقوقها وهو العيش
بكرامة.. فهل بعد كل ذلك سيبقى في قلب تلك المرأة أية مودة لرجل يهينها
ويضربها ويقتل فيها كل معاني الجمال والحياة..؟



الأعباء المادية

[b][/b]


في مجتمعنا الشرقي .. تعد ظاهرة
الضرب أمراً مباحاً .. وعندما نلتفت إلى الأسباب ..نجد أن الرجل مثقل بحمل
أعباء أسرية كثيرة..فالإنفاق على البيت وتلبية احتياجاته جميعها تقع على
عاتقه .. فإذا ما عكسنا سوء الأوضاع المعيشية التي يعاني منها الجميع ..
وتدني الرواتب والأجور التي يتلقاها المواطن العربي .. فإن حالة من الخوف
والقلق على مستقبل تلك الأسرة ستضاف إلى ذهن الرجل الشرقي .. ولا نستطيع أن
نتناسى مدى ارتفاع أسعار العلاج والدواء .. والتي لوحدها تحتاج إلى اقتطاع
جزءا كبيراً من الراتب بين الحين والأخر .. خاصة مع وجود العديد من
الأطفال .. وبالتالي يعد التحدث عن الأمور المادية في أي بيت كناقوس خطر
يجعل أي عائل يخرج عن طوره .. وليس من السهل عليه أن يتحمل رغبة زوجته
بضرورة الإهتمام بالشؤون الاجتماعية التي تستلزم إغداق الهدايا بين الحين
والأخر.. فيصبح العبأ مضاعفاً عليه .. فالمظاهر والمجاملات الاجتماعية
تحتاج أيضاً إلى ميزانية أخرى ..فكيف هو الحال مع من كان حاله حال الكفاف
.. ومظاهر الغلاء تقض مضجعه وتؤرق خاطره!..فهل علاج هذه المشكلة الاجتماعية
التي تعاني منها غالبية البيوت والتي يسعى الرجل لتخفيف المصاريف فيها قدر
المستطاع لا يكون حلها الا بضرب زوجته كي تتوقف عن التذمر والتأفف من سوء
أوضاعهم المادية؟؟ فهل الضرب مبرراً هنا؟؟



هذا ما وجدنا عليه آباؤنا

[b][/b]


من
الأسباب المثيرة للإستغراب في بعض الأحيان هي "هذا ما وجدنا عليه أباؤنا"
بمعنى أن هذا الرجل المغوار قد وجد أباه يضرب أمه ..وجده يضرب جدته ..وقد
كان والده دوماً يوصيه بأن المرأة لا تأتي إلا بالضرب .. فمهما استخدمت
معها أية وسيلة للتفاهم فسيكون الفشل حليفك.. ولذلك اضربها لكل شيء وعلى كل
شيء..فتجد الابن المغوار في هذا الأمر بالذات مثالاً للإبن المطيع الذي لا
يخالف تعاليم و وصايا والده ..فهل هذا أمر منطقي؟؟




أسلوب المرأة وغيرة الرجل

[b][/b]


هناك
أسباب أخرى لا أحد يستطيع تجاهلها ..فالمرأة تلعب دوراً كبيراً في جعل
الرجل يخرج عن طوره .. ليتصرف معها بهمجية وعدوانية ووحشية مفرطة..بحيث
أنها تستفزه بكلمات قاتلة وقاسية لا يكون لها بديلاً سوى استخدام العنف
لتأديبها ..فهي قد تعمد إلى التقليل من شأنه ومن شأن كل ما يفعله بسخرية
واستهزاء ..وأحيانا بغضب ..وأحياناً تقوم بمدح أزواج صديقاتها أو قريباتها
في محاولة منها لدفعه للتصرف بطريقة أفضل في أي شأن من شؤون الحياة اقتداء
بأولئك الرجال..ولكنها بتلك الطريقة وبدون انتباه منها ..توجه لزوجها إهانة
لا يستطيع أن يتحملها أو أن يتجاوز عنها بسهولة ..ولا ننسى أن الغيرة
أيضاً قد تدفع الرجل للتصرف بعدوانية كبيرة ..فكثير ما سمعنا عن نساء تعرضن
للضرب وأحيانا للطلاق لأنها أبدت إعجابها أمام زوجها بفنان ما أو نجم
إعلامي معروف .. فيعتبر الرجل كلام زوجته إهانة له فيتصرف بحماقة أكبر من
حماقة زوجته التي كانت السبب في تلك المشكلة فهل التصرف الخاطئ من قبل
الزوجة تتم معالجته بخطأ أسوأ منه وأكثر فداحة ؟؟.



الديون

[b][/b]


كل
غم وهم يزول إلا هم الديون..وكلما ازدادت قيمتها ..كلما أصبح المرء يعاني
من ثقلها .. فتزداد الضغوط النفسية عليه ..وبالتالي لا بد وأن ينعكس ذلك
على تصرفاته ..خاصة مع الزوجة التي ربما تكون غير عابئة بتلك الديون
وتراكماتها..ولذلك فإن مجرد معرفة الزوج بأن زوجته تُغالي في استخدام
المصاريف سيفقده صوابه ..لأنه غير قادر على تلافي النفقات الزائدة فلا يجد
بديلاً عن الضرب والتوبيخ العنيف ..وللأسف بدل من أن يعملا معاً على
التعاون للتكيف مع ثقل الدين ..نجد أن الهوة بينهما تزداد بسبب الضرب أكثر
فأكثر ..وربما يدفع المرأة ذلك الى التمرد والإكثار من الإنفاق بهدف
الانتقام.. فهل الضرب في هذه الحالة وسيلة ناجحة أم وسيلة هدامة؟





ضغوط الحياة

[b][/b]


ظروف
الحياة القاسية ..كالأمواج العاتية تضرب جباهنا بقسوة ولا ترحم
أحداً..فمثلاً قد تكون ظروف العمل مرهقة جداً ..وقد يكون الرجل يعاني من
مشاكل ومتاعب العمل الكثيرة ..كأن يجابه معاملة سيئة من قبل مرؤوسيه
..وربما يكون صاحب ضمير حي لا يرضى بالسلوكيات غير السوية في عمله
..وبالتالي فهو يواجه التيار لوحده وعليه أن يحارب هذا وذاك ..فتكون أعباء
العمل أكبر من قدرة أي شخص على التحمل .. (كشعور الموظف بالتمييز في
المعاملة من قبل مرؤوسيه من حيث الترقيات والعلاوات ورحلات السفر مقارنة
بزملائه) كل هذا لا بد وأن يترك أثراً سلبياً في نفس الرجل .. وعندما يعود
للبيت مُثقلاً بكل هذه الهموم باحثاً عن الراحة والسكينة ..يجد زوجة تنتظره
لتخبره عن جارتها التي اختلفت معها اليوم .. وعن ابنه الذي كسر زجاج نافذة
أحد الجيران .. وعن فاتورة الكهرباء والمياه والهاتف وعن ..عن ..أعباء
أخرى ومشاكل أخرى بانتظاره.. سلسلة لا تنتهي تكون في استقباله .. فأي اتزان
بعد ذلك سيحافظ عليه هذا الزوج! ..لا بد وأن يصل إلى درجة الانفجار.. فلا
راحة في العمل ولا راحة في البيت..فما الحل ؟ .. الحل في مفهومه: الضرب
..اضرب ونفس عن قهرك وغضبك بكل قوة..فمن الملام في هذه الحالة؟ كلاهما
بالطبع.. فلا هي اختارت الوقت المناسب ..ولا هو استطاع أن يفصل متاعب العمل
عن البيت..الجدير بالذكر أن العنف والضرب في هذه الحالة سيزيد الرجل
ارهاقاً وتعاسة وهموماً أخرى تُضاف إليه في حال تصميم الزوجة على ترك
المنزل واللجوء الى عائلتها للتفاهم مع الزوج بعد سوء تصرفه ..فهل علاج
الضغط النفسي المتولد من أعباء العمل لا يتم إلا بالضرب؟ ..



المرأة العاملة

[b][/b]


معظم
الرجال في عصرنا الحالي ..يفضلون الارتباط بامرأة عاملة ..لأجل إعانته في
إدراة شؤون المنزل .. وهذا أمر جيد .. طالما أن كلاهما يسعى لتحقيق هدف
مشترك ألا وهو النجاة بسفينة الزواج والسير بها قُدماً نحو الأفضل .. لكن
ما يحدث في كثير من الأحيان يكون له عواقب وخيمة .. فكل منهما له طريقته في
توزيع أولويات الإنفاق ..فمثلاً ..قد تهتم المرأة كثيراً بتزيين منزلها
بالتحف والأثاث الجميل على حساب أمور أخرى .. بينما يرى الرجل أن هذه
الأمور من الكماليات والثانويات غير الضرورية ..مما يؤدي الى افتعال مشاكل
بينهما ..خاصة إذا أصرت المرأة باعتبارها شريكاً رئيسياً في الإنفاق على
تلك الأشياء..فتزداد حدة الإنفعال بينهما خاصة إذا تفوهت المرأة بأن هذا
المال مالها ويحق لها التصرف فيه كيفما تشاء ..عندها يشعر الرجل بأن زوجته
تهينه وتعيره بأنه غير قادر على تلبية احتياجات هذه العائلة .. فيزداد
الصراخ وعندما ييأس الرجل من إقناعها يلجأ لضربها إنتقاماً لكرامته
المجروحة حيث أن الرجل في تلك المرحلة يكون قد بلغت مستويات الحساسية لديه
منزلة عالية جداً ..بحيث أنه لا يقبل الجدال ولا المناقشة .. فهل تلك
الحساسية المفرطة في إدارة المصاريف كافية لجعل الرجل يضرب زوجته؟؟ أليس من
الأفضل أن يكون هناك اتفاق بينهما على طريقة تقسيم راتبهما بطريقة
ترضيهما؟..أليس من الأفضل تخصيص جزء من راتب المرأة يكون لها لوحدها بحيث
يحق لها التصرف فيه بدون أي اعتراض من الزوج ؟..أعتقد أن الاتفاق هو الأساس
في هذه الحالة ..



حساسية الرجل

[b][/b]


مشكلة
الرجل تكمن في حساسيته المفرطة من أي كلمة انتقاد تتفوه بها زوجته .. فهو
يأخذ الأمر على أنه إهانة له وانتقاص لكرامته ورجولته .. ولكن الأمر لا
يكون كذلك بالنسبة للمرأة ..بل في كثير من الأحيان تحاول المرأة انتقاد
تصرفات الرجل من أجل أن يتصرف بطريقة أفضل .. ولكن هذه الرسالة تصل إلى
الرجل بمعناها السلبي فقط..فتراه يهوج ويثور ..ويصرخ ويشتم ..وفي كثير من
الأحيان يضرب زوجته .. فمن المسؤول عن سوء الفهم الذي حدث في هذه
المرحلة؟.. أعتقد بأن كلاهما على خطأ ..فأسلوب المرأة قد يكون غير مناسب ..
أو قد تختار أوقات غير ملائمة لتوجيه انتقاداتها .. خاصة إذا حدث ذلك أمام
أحد الضيوف أو حتى أمام أحد الأبناء .. ولا ننسى أن الرجل لا يأتي إلا
بالكلمة الطيبة .. فهو على استعداد أن يكون أفضل إنسان بالكون إن تحدثت معه
المرأة بلطافة ووداعة ..ولكن للأسف تفشل النساء في فهم هذه النقطة ..فتصبح
ضحية انتقاداتها غير المناسبة..

من جهة أخرى ..دوماً يرى
الرجل نفسه أنه ملك ..وبالتالي لا يحق لأحد أن ينتقد الملك على أي شيء
يفعله ..وإن حدث ..فآخر مخلوق يحق له ذلك هو زوجته ..فالغرور الذكوري لا
يمكن أن يتجنبه الرجل في مثل هذه المواقف..ولهذا فإن أي تعد على تلك الحدود
يعد إهانة له ولرجولته.. فيكون الضرب هو السلاح الأمثل لمنع المرأة من
التعدي على تلك الحدود …فهل تصرفه في هذه الحالة مبررا؟..



الثقافة والعلم وطبيعة العمل

[b][/b]


لثقافة
الرجل دور هام في طريقة تصرفه وتعامله مع زوجته..فالثقافة هي الدواء
للسلوكيات غير اللائقة ..حيث تجعل الانسان يرتقي بتصرفاته وألفاظه
وتعبيراته ..عادة الضرب قليلة جداً عند الرجال المثقفين والمتعلمين ..
بينما نرى أن الضرب يكثر في المنازل التي لا يكون فيها الرجل مثقفاً أو
متعلماً .. ولا ننسى أن طبيعة العمل تنعكس على سلوك الرجل.. فمثلاً ..تعيش
زوجة أي رجل عسكري في حالة تأهب دائم..وأحيانا يكون هناك حظر تجول ..وحرمان
وحالات من إعلان الطوارئ..فالرجل العكسري دوماً يجعل منزله ثكنة عسكرية
أخرى..فالأبناء يجب أن يناموا في ساعة مبكرة ..والطعام يجب أن يكون جاهزاً
في أوقات محددة ..ولهذا فإن أي تجاوز لهذه الأوامر والتعليمات قد تنعكس
سلباً على المرأة لأنها هي الواجهة الأولى ..وهي خط دفاع الأول عن
الأطفال..ولهذا قد تتعرض المرأة في بعض الأحيان للضرب من قبل الزوج (لا
أستطيع تعميم هذا الأمر ولكن تتكرر هذه الأمور أكثر لدى النساء المتزوجات
من العسكريين).



تدخل أهل الزوج في شؤون الزوجة

[b][/b]


تدخل
أهل الزوج تكون سبباً رئيسياً في تكرار الخلافات بين الزوجين ..فالمرأة لا
تطيق أن يتدخل أحد من أهل زوجها في بيتها ..بينما ترى أم الزوج أنه يحق
لها التدخل والانتقاص من كل عمل تقوم بها الزوجة إذا لم يناسب ويلائم هواها
.. فتزداد حدة الخلافات بينهما خاصة وأن الرجل لا يطيق أن يسمع كلمة لوم
توجهها زوجته لأمه حتى ولو كانت الزوجة على حق..فيضطر الرجل الى استخدام
العنف لثني الزوجة عن التطاول ولمنعها من محاولة التفكير في التحدث عن أمه
.. فهل هذا التصرف سليم في هذه الحالة؟ أليس من المناسب أن يتعامل كلا
الزوجين لانتقادات الأهل بأسلوب أكثر دبلوماسية بحيث لا يؤدي ذلك الى
اختلاق المشاكل بينهما..




دور الاعلام السيء في نشر ثقافة ضرب النساء

[b][/b]


المسلسلات
والأفلام العربية هي الواجهة الأساسية التي تعكس العديد من الظواهر
والسلوكيات المتفشية في مجتمعاتنا ..ولا يكاد يخلو مسلسل تلفزيوني إلا
ويطرق ظاهرة الضرب ..ولكن للأسف لا يتم تقديم هذه الظاهرة بمنظور نقدي لاذع
يهدف إلى إبراز الانعكاسات النفسية والجسدية التي يتركها الضرب في نفس
الزوجة والأطفال الذين يعايشون تلك المشاهد ..بالإضافة الى إهمال التطرق
إلى مسار العلاقة الزوجية التي لا بد وأن تتأثر وتتغير نتيجة سوء معاملة
الرجل لزوجته ..فكما ذكرت ءانفاً ..يصبح الخوف من هذا الرجل هو الدافع
الوحيد الذي يضطر المرأة للتعامل معه .. فيضيع الحب ويضيع كل معنى جمالي
لكلمة "وجعلنا بينكم مودة ورحمة" ..وكثيراً ما صادفت زوجات يلعن أزواجهن
ويتمنين موتهم كي يتخلصوا من هؤلاء الجبابرة الذين يضيقون عليهم العيش
الكريم ويهينون انسانيتهن.. فأين دور الإعلام الهادف الذي يعمل على نشر
الوعي بين الناس؟ ..لم أر يوماً مسلسلاً يتناول الانعكاس السلبي لظاهرة
الضرب على جميع الأطراف ..كأن يتطرق لشعور الرجل بعد تلك العاصفة التي شنها
على زوجته ؟؟ .. هل يشعر بالزهو والسعادة لما فعله ؟ .. أم يشعر بالتعاسة؟
هل هو راض عن تصرفه ؟.. هل هو راض عن نفسه ؟ ..ألا يشعرأ أنه قد تصرف
بهمجية ووحشية ؟؟… هل ينتابه الندم ؟ ..هل يكفي الاعتذار ليمسح الجراح
النفسية قبل الجسدية عن زوجته ؟.. كيف تتعامل المرأة معه من جديد؟ ..هل
تستطيع أن تتقبل منه أي شيء ؟..هل هي قادرة على منحه حقوقه المنشودة بذات
الحب والاهتمام الذي كانت تتعامل معه في بداية رحلة الزواج ؟..ما هو
التبرير الذي تعطيه الأم لأبنائه؟ ..كيف ينظر الأطفال إلى أبيهم؟ ..هل
يزداد خوفهم منه؟..هل يتحاشونه؟ ..هل تبدأ بذور الكراهية تتسلل الى قلوب
بريئة من المفترض أن تتربى على معاني الحب والانسانية؟ ..أين دور الإعلام
في عكس كل ذلك؟…أين هي تلك البرامج التي يبثها التلفاز وتتداولها الصحف
للاهتمام بشؤون وقضايا الاسرة ؟؟ .. لماذا كل هذا الإهمال وهذا
التجاهل؟؟..كل ما نراه ليس أكثر من مشهد صارخ يتفنن المخرج في جعل الممثل
ينتقي طرق غريبة لضرب المرأة ..فمرة باستخدام اليد ومرة بالحزام ومرة
بالحذاء والكثير الكثير من المشاهد التي تسيء إلى إنسانية وكرامة المرأة..



هل من علاج؟

[b][/b]


الأسباب
كثيرة ومتنوعة .. ولا يمكن حصرها في مقالة واحدة.. ولكن للبحث عن علاج
..أعتقد أن الأمر برمته يحتاج إلى جلسات حوار ومناقشات هادئة ..يتقبل كل
منهما التحدث بصراحة عن كل الأسباب التي تُسبب انزعاجه من الآخر من أجل
الوصول إلى طريقة أكثر تحضراً في لمِّ شعث تلك الخلافات التي قد تنشأ
أحياناً لأسباب تافهة .. فقلة الحوار…وعدم الاستماع لمطالب الآخر تلعب
دوراً أساسياً في ازدياد شعلة المشاكل .. ولكن ينبغي على الطرفين أن يكونا
قادرين على الاعتراف بالخطأ ..وتقديم الاعتذار .. وتقبل الانتقاد طالما أن
الهدف هو تحسين هذه العلاقة التي رفع الله قدرها وجعلها قائمة على المودة
والمحبة التي غابت عن بيوتنا بسبب حساسية الرجل وسوء تصرف المرأة ..





ولن
أنسى أن اختم هذه المساهمة بالتذكير بحديث رسولنا الكريم –عليه أفضل
الصلاة والسلام- : "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ
الْآخِرِ فَلَا يُؤْذِي جَارَهُ وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا
فَإِنَّهُنَّ خُلِقْنَ مِنْ ضِلَعٍ وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ
أَعْلَاهُ فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ
يَزَلْ أَعْوَجَ فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا
". فهل
من متذكر لهذا الكلام البليغ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroctouches.secrets-stories.net
همسات عشق
مشرفة لمسات اجتماعية
مشرفة لمسات اجتماعية


عدد المساهمات: 416
نقاط: 536
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 11/03/2010

مُساهمةموضوع: الرجل النسونجي   الخميس أبريل 22, 2010 10:54 am


يقال ان العين تزني و ان الرجل يعشق النساء بطبعه ..

لكن ليس قولا معماما على كل الرجال

فمن الرجال من ينظر الى مرأته فقط

وغير دلك من النساء لا يستهويه

ومن الرجال من يتزوج 4 و يخرج مع 10 و يطمع في 100....

يعشق ان يكلم غير زوجته

وان يتلدد بالنظر الى غيرها





فكيف تستحمل زوجته تصرفاته الصبيانية ؟؟؟

وكيف للغيرة ان لا تطرق ابوابها

ثم الى متى الصبر

وما الحل او المصير؟؟؟
اجل هدا نوع اخر من الرجال الرجل النسونجي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمسات مغربية
المدير ة العامة
المدير ة العامة


عدد المساهمات: 699
نقاط: 943
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 09/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كيفية التعامل مع الزوج   الأحد أبريل 25, 2010 7:04 pm

همسات عشق كتب:

يقال ان العين تزني و ان الرجل يعشق النساء بطبعه ..

لكن ليس قولا معماما على كل الرجال

فمن الرجال من ينظر الى مرأته فقط

وغير دلك من النساء لا يستهويه

ومن الرجال من يتزوج 4 و يخرج مع 10 و يطمع في 100....

يعشق ان يكلم غير زوجته

وان يتلدد بالنظر الى غيرها





فكيف تستحمل زوجته تصرفاته الصبيانية ؟؟؟

وكيف للغيرة ان لا تطرق ابوابها

ثم الى متى الصبر

وما الحل او المصير؟؟؟
اجل هدا نوع اخر من الرجال الرجل النسونجي


ادن عزيزتي تطرقتي للزوج النسونجي

جيد

بل ممتاز

نوعية مهمة

خربت بيوت

كمت فات همسات هدا النوع لاشي يملاء عينه
ف


سؤالنا


ترى لماذا لا
يكتفي
الحبيب بزوجته و يبحث عن ثانية وثالثة ورابعة


,,, و غالبا يتعرف على العشرات,,,

و له علاقات في مواقع التعارف أو الزواج
,,,

يعبر لهن بأجمل الكلمات و أعذب و أرق المسميات,,,

و بالمقابل بخيل معك
ولا تسمعي منه كلمة حبيبتي إلا في المناسبات كالأعياد ,,,


و ربما حتى في
هذه المناسبات لا ينطق لسانه بكلمة حبيبتي أو زوجتي الغالية إلا عندما
تذكريه بذلك,,,


حتى نفهم هذا المخلوق جيدا
,,, علينا أن نغوص في ماضيه,,, فهو بلا شك إنسان عاش طفولة غير طفولتي و
طفولتك,,, إنسان حرم من الحنان أو العاطفة بشكل أو باخر,,, طفل ترعرع بين
أسرة إما مشتتة بسبب المشاكل اليومية,,, أو أسرة معاقة أعاقها الطلاق,,, أو
أسرة فقدت أحد الوالدين بسبب الوفاة,,, أو أسباب ثانية ,,, جعلته يعيش
طفولة ينقصها الحب و العاطفة,,, و رمت به بأحضان زوجة أب,,, أو أم قاسية,,,
أو أب غير مسؤول غائب عن الأسرة فكريا و عاطفيا,,,, هذه إذن لمحة سريعة عن
حياة هذا المخلوق الذي لا يعرف العيش دون نساااااء,,, ولماذا النساء,,,
لأنهن رمز,,, الحب,,, العاطفة,,, الحضن,,, الرحم,,, الإحتوااااء,,
,



فما العمل ادن مع هدا النوع من الرجال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroctouches.secrets-stories.net
لمسات مغربية
المدير ة العامة
المدير ة العامة


عدد المساهمات: 699
نقاط: 943
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 09/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كيفية التعامل مع الزوج   الأحد أبريل 25, 2010 7:25 pm

اول شي
الاحتواء

لابد من فهم شخصيته و دوافعه و الاسباب التي جعلت منه
نسونجيا دنجوانا يجري وراء النساء
النسونجي
فاقد حنان

ادن هدا النوع من الرجال لابحت الا على العاطفة لديه نقص
و عدم اشباع في العاطفة يحتاج الى جرعة اضافية من الحنان
فاغدقي عليه
بحنانك و حبك و مودتك
غان كان ممن عاني من الحرمان فحضنك الدافي يدكرخ
بحضن الوالدين و هدا مايود بالضبط


النسونجي
متحجج

النسونجي عنصر متحجج بعني غي كيقلب على السبة لهدا لابد لك
من اخد الحدر في التعامل معه خاصة ادا كان يعلم بعلمك بانه دنجوان عصرو و
زمانو فحاولي توفير حاجاته و لاتتركي له مجالا لنقدك
تدكري انها مرحلة و
ستمر لهدا فابدلي جهدك لاني التغيير يستحق العمل

لنسونجي
ابو العين الزايغة

يبحت في النت في الشارع عمادا

عن المضهر
الخارجي

عن الجمال
عن الاناقة
عن المكياج
....

لم
لاتفعلي تفس الشي فبيتك
حلال ان تلبسي بمنزلك الميني جيب و تعملي
تسريحات و مكياج صاخب و عطر جداب فتالقي حتى لاتدهب عينه لغيرك

كافئيه
كما يقدم لك

واخيرا
لاترفضي طلباته

فالاشباع الجنسي امر ضروري و رفض دلك حرام شرعا
فحتى ان كنت تعبة فحاولى معه لان هدا الامر من اكتر المسببات التي تدفع
الزوج للشارع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroctouches.secrets-stories.net
 

كيفية التعامل مع الزوج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسات مغربية ::  :: -